لهذا السبب تشعر بالتعب والدوخة والدوار من وقت لأخر وخاصة في الحر والصيف وعلاج نهائي لتلك الحالة

الدوار هو إحساس الشخص بالدوخة أو الشعور بأنه على وشك الإغماء. وهي حالة قد تكون مرضية أو عصبية، كما قد تسبب مضاعفات إذا لم يتم علاج أسبابها. تعرف على الدوار وطرق علاجه.

يمر الكثير من البشر بأعراض الدوار. في الصباح مثلا بعد النهوض من النوم، أو بعد السياقة لمسافات طويلة، أو في حالة التركيز الطويل. والدوار عملية معقدة ترتبط بها الأعصاب والدماغ، ويفقد خلالها الإنسان القدرة على التوازن، بسبب أن الدماغ لا يمكنه استقبال إشارات العينين والإذن الداخلية والجهاز العصبي والتجاوب معها، فيشعر الإنسان بدوخة أو بأنه في حالة إغماء.

معظم حالات الدوار غير خطرة على الجسم، وهذه بعض النصائح للتغلب عليها، كما نصح بها موقع “غيزوندهايت” الالكتروني الألماني المختص بتقديم النصائح الطبية:

– لعلاج الدوار يجيب أولا معرفة أسبابه. فبعض أسباب الدوار تعود إلى أمراض القلب أو انخفاض السكر أو نزلات البرد الحادة. علاج المرض يؤدي إلى تفادي الدوار.

– إذا كانت أعراض الدوار تظهر فقط بعد النهوض من النوم في الصباح فهي غير ضارة. وقد يكون السبب هو اختلال ضغط الدم أو فقدان توازن الجسم.

– أما الدوار أثناء الإنحناء أو التغيير المفاجئ لوضيعة الجسم، كما هو الحال مع كبار السن، فهو أيضا غير ضار ويمكن تجنبه بواسطة تجنب التغييرات المفاجئة واستعمال بعض المضادات والأدوية بإشراف الأطباء.

– الدوار الناتج عن السياقة لفترات طويلة يكون بسبب أن الدماغ لا يمكنه استيعاب وفهم وترتيب الإشارات الخارجية بصورة سريعة. وهنا ينصح بعدم التفكير بمسائل معقدة أو أرقام أو إحصائيات أثناء السياقة واخذ فترات استراحة وتنفس هواء نقي لتنشيط عمل الدماغ.