طلاب ينتجون زيت الديزل من الإطارات المستعملة

طلاب ينتجون زيت الديزل من الإطارات المستعملة

صنع طلاب فى كليه الهندسه آلة تنتج وقودا من الإطارات المستعملة للمركبات. حيث توصل الطلاب الجامعيون لفكرة الآلة كمشروع لتخرجهم.

آلة تنتج وقودا بديلا من الإطارات المستعملة للمركبات

وقال طالب منهم يدعى مصطفى سعيد على، إن التقنية الخاصة بالآلة غير مكلفة وبسيطة وسهلة التشغيل ولذلك فهى تشيع فى بعض الدول الأخرى.

وأضاف “المشروع بيتكون أول حاجة من الفرن. ده اللى بنحط جواه الإطارات المفرومة.

تحتها بنحط الولاعة أو بيت نار، ده اللى بيسخن الكاوتشات فبيتبخر. إحنا بنأخذ البخار ده بندخله على كوندنسر أو مكثف بيكثف البخار ده. فاللى بيطلع ده زيت ديزل.

ده أقرب ما يكون للديزل ويتبقى جوه الفرن الكربون أو الفحم الأسود.

زيت الديزل ده بنستعمله كبديل لزيت السولار أو المازوت فى مصانع الأسمنت أو الطوب.

الكربون أو الفحم الأسود ده بنستعمله فى صناعة الأبخار، كمادة خام لصناعة الإطارات من أول وجديد، بنستعمله فى أرضيات الملاعب.واضاف ايضا ان له استخدامات كثيره جدا”.

ويتألف الفريق من 12 طالبا تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات.

المجموعة الأولى تولت مسؤولية البحث والتصميم

بينما تولت المجموعة الثانية مهمة التصنيع والإنتاج

وتولت المجموعة الثالثة مهمة البحث عن مستثمرين من أجل التطبيق المبدئي.

واستغرقت عملية تصميم الجهاز من الفريق ثلاثة أشهر بينما استغرقت عملية تصنيعه سبعة أشهر.

وإطارات المركبات غير قابلة للتحلل والتخلص منها مسألة صعبة.

ومن هنا أوضح الطالب مصطفى سعيد أهمية مشروعهم هذا فى الحد من التلوث البيئى،

قائلا “الفائدة لحاجتين: شق بيئى وشق صناعي.

الشق البيئى إن إحنا بنعمل إعادة تدوير للإطارات بدل ما هى مرمية (ملقاة) فى الشوارع،

بدل ما هى بتلوث البيئة ونعمل لها إعادة تدوير بطريقة غير صحيحة

إحنا هنا بنعمل لها تدوير بإعادة صحيحة وصحية وسليمة للبيئة. ده الشق البيئي.

الشق الصناعى اللى إحنا نستخرج منها منتجات حيوية جدا زى الزيت اللى أقرب للديزل اللى بيستعمل فى جميع المصانع، مثلا شركات الأسمنت، شركات الطوب.

بنستعملها بدل ما تستعمل زيت الديزل أو زيت المازوت تستعمل الزيت اللى إحنا بنطلعه ده”.

وتطرق طالب آخر إلى استغلال الإطارات القديمة بالكامل فى عملية إعادة التدوير هذه

فقال مصطفى محمد عمرو “إحنا لما جينا جربنا كانت تقريبا العينة اللى إحنا جربناها حوالى عشرة كيلو كاوتش.

هى بتبقى نسبة وتناسب. يعنى بالنسبة لدرجات الحرارة وبالنسبة للكاوتش اللى أنا مدخله.

أفترض مثلا مدخل عشرة كيلو كاوتش بالضبط بنأخذ تقريبا 40 فى المئة منه زيت اللى هو مقرب للديزل و50 كربون أسود وعشرة الغاز اللى هو ماتكثفش معي.

بس النسب دى مش ثابتة هى بتختلف حسب درجات الحرارة. أنا بأقول لحضرتك يعنى نسب تقريبية شوية”.