محبى أفلام الخيال العلمى.. استمتعوا بمشاهدة فيلم Downsizing
فيلم Downsizing

محبى أفلام الخيال العلمى.. استمتعوا بمشاهدة فيلم Downsizing

 

فيلم Downsizing

تحظى دائما أفلام الخيال العلمى بنسبة مشاهدة عالية ، بسبب الأفكار الجديدة و المثيرة التى تطرحها للنقاش ، و التى تعتبر خيالية ،

و لكننا نعرف أن بعض الأفكار الخيالية التى قد نشاهدها فى الأفلام السينمائية قد تصبح فى يوم من الأيام حقيقة ،

و أفكارا حقيقية تنفذ على أرض الواقع وكل ذلك بفضل التقدم التكنولوجى الذى نعايشه.

فيلم Downsizing دراما كوميدى و كذلك خيال علمى ، يقوم ببطولته النجم مات ديمون مع كريستوف والتز ، هونج تشاو ، كريستين ويج ، رولف لاسجارد ،

إنجيرد إجيبيرج و هو من سيناريو جيم تايلور مع الكسندر باين وهو من قام بإخراج الفيلم ايضا.

تدور قصة الفيلم  حول بول سافرانيك الرجل الأمريكى الذى يعيش حياة تقليدية و هادئة ،

لكنه يقرا عن عملية تقليص أحجام البشر ، لتوفير مكان للحياة على الكوكب ،

و أيضا لتوفير نفقات الحياة و ليصبح الانسان قادرا على عيش حياة رفاهية بإمكانيات قليلة ،

فيقرر أن يخضع لعملية التصغير ، و هو الامر الذى يدخله فى سلسلة من المواقف الكوميدية التى لا حصر لها.

طوال السنوات الاخيرة مات ديمون يحاول تقديم تنوع من ناحية الأداء التمثيلى ،

على الرغم من تركيزه على أفلام الأكشن ،

و لكنه هذه المرة قرر أن يقتحم عالم الفنتازيا و الخيال العلمى بشكل مبهر و مثير للدهشة ،

الأداء التمثيلى لباقى الأبطال كان جيد جدًا ، و ظهر واضحا أن المخرج حاول أن يخرج من كل الأبطال أقصى ما يمكن من قدرات تمثيلية ،

حتى يحول كل مشهد فى الفيلم لمباراة فى التمثيل و حتى يصبح كل مشهد جاذب للمشاهد و مثير له ،

أو مشهد كوميدى و مثير للخيال.

سيناريو الفيلم اتسم بالإيقاع السريع و الأحداث المتلاحقة ، خاصة فى النصف الثانى ،

و تم توظيف المؤثرات الخاصة لخدمة قصة و فكرة الفيلم بشكل جيد ،

ليس فقط من أجل إبهار المشاهد بصريًا ، و لكن ايضا لخدمة القصة و سيناريو الفيلم.

ديكورات الفيلم لعبت دورا مهما حتى نعايش الأحداث ، و تكاملت مع المؤثرات الخاصة فى خدمة الفيلم ،

و كانت  الموسيقى التصويرية على العكس ذلك فكانت أضعف نقاط الفيلم فى حين إن العمل كان يستحق أن تكون أفضل و أقوى.